الارشيف / شؤون محلية / يافع نيوز

تركيا من الأعداء !!

احمد سعيد كرامه

من مقالات الكاتب

احمد سعيد كرامه

فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية , تركيا جزء أصيل وفاعل من محور الاعداء وتحالف الشر الذي يضم إيران وقطر رعاة وداعمي مليشيات الحوثي , العداء التركي لقائدة التحالف العربي المملكة العربية وصل إلى حد الاستهداف العلني والمباشر للاسرة الحاكمة في السعودية وعلى رأسهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان .

سياسة تركيا العدائية واضحة تجاه عاصفتي الحزم والامل وكان أخرها الدعوة لإيقاف الحرب من خلال الدعوة لعقد قمة إسلامية نكاية بالسعودية , قضية وإستغلالها من قبل الأتراك للابتزاز السياسي والمالي واضحة للعيان .

كل تلك الشواهد والدلائل كافية بأن نتخذ موقف حازم وعدائي من الأتراك وسياستهم , كوننا وبحسب قراركم فخامة الرئيس هادي جزء لا يتجزأ من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ويجب ان تكون مواقفنا وسياستنا متناغمة ومتوافقة مع سياسات ومواقف التحالف العربي .

نحن بأمس الحاجة لعمقنا الإقليمي الخليجي الذي قدم لنا الدم قبل المال لنصرتنا ونجدتنا من مصير مأساي , أنتم فخامة الرئيس هادي وأغلب وزراء حكومتكم وحاشيتكم مقيمين بالسعودية وبرعايتها , ولا أعلم من عراب زيارة نائب وزير الداخلية التركي إلى عدن ولقائه برئيس الوزراء الدكتور معين وبنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الميسري .

أيها الرئيس هادي , أيها الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء , أيها الوزير الميسري وزير الداخلية بالحكومة الشرعية , أليس فيكم رجل رشيد وحكيم يتدارك مثل هكذا أخطاء قاتلة ويصححها , لتركيا تاريخ مخزي بعدم مد يد العون والمساعدة للمسلمين إلا من الفتات , لتركيا سوابق بالدعم الهزيل والمواقف غير المشرفة في الحرب اليمنية .

لن تدخل إلى عدن والجنوب عبر البوابة التركية والأتراك , ولماذا إختارت تركيا وزارة الداخلية ولم تختار وزارة الكهرباء والطاقة أو المياه والصرف الصحي أو وزارة الصحة والسكان أو وزارة الأشغال العامة والطرق التي نحن بأمس الحاجة للدعم في تلك المجالات .

على التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الوقوف بحزم تجاه المراهقة الشرعية وكبح جماحها قبل فوات الأوان .

 

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد