الارشيف / شؤون محلية / عدن الحدث

عبدالملك الحوثي يهدد القبائل الخارجة عن طاعته بالتنكيل والثأر

استدعت جماعة الحوثي بصنعاء، أمس الأحد، مشايخ وأعيان ووجاهات القبائل اليمنية لـ«اجتماع طارئ»، على إثر الوضع الاستثنائي الذي تعيشه ميدانيا وعسكريا، بعد رفض أبناء قبيلة حجور بمحافظة حجة الانصياع لها معلنة كسر حاجز الصمت القبلي السائد عن جرائم المليشيات الحوثية التي طالت أرجاء اليمن. وفرضت المليشيات إجراءات مشددة على قاعة الاجتماع، قاعة بلقيس بمنطقة حدة بمدينة صنعاء، وعتمت على اللقاء وما حدث فيه، حيث منعت من دخول الإعلاميين والصحفيين باستثناء قنواتها ومركز إعلامها. وأفادت «الأيام» مصادرُ حضرت الاجتماع بأن عبدالملك الحوثي أطلق تهديدات للقبائل والزعامات القبلية بالتنكيل، مشيرا إلى أن أي محاولة خروج لأي قبيلة «ستكون قضية ثأر بينها وبين الجماعة الحوثية على مدى الزمن البعيد». وتنص الوثيقة التي خرج بها الاجتماع على «العزل الاجتماعي لخصوم المليشيات الحوثية قبليا أو سياسيا وتجريدهم من المواطنة»، بل يصل الأمر إلى هدر دمائهم، وفقا لما ذكره مراقبين. كما تنص على تجريد المؤيدين للشرعية والتحالف من «حقوق الأخوة والصحب والحمى والمغارم والمجورة والمواطنة، وأي مكانة في المجتمع»، وعلى «تشكيل لجنة مشتركة لوضع ما سمي «قائمة العار»، التي يسمى فيها الأشخاص المستحقون للعقوبات.

قم بالبحث عن ما تريد