الارشيف / شؤون محلية / ارض عاد

قاعدة صينية تحاكي المريخ لتشجيع الشباب على استكشاف الفضاء

افتتحت الصين أول قاعدة تحاكي المريخ أمام الجمهور، لتشجيع الشباب الصينيين على المشاركة في استكشاف الفضاء. 

بحسب صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية، تقع القاعدة التي افتتحت، الجمعة، في مدينة مانج يا، بمقاطعة تشينغهاي بشمال غرب الصين.

وذكر جاو جونلينج، مؤسس المشروع، أن المنطقة الواقعة على هضبة تشينغهاى التبتية بتلالها الصخرية الحادة المعروفة باسم ياردانج، التي تشكلت على مدى قرون بفعل عوامل الرياح، يطلق عليها أكثر الأماكن "المريخية" على وجه الأرض، وأنها تعكس خصائص مماثلة وجدت على سطح المريخ، مما يجعلها منطقة جيدة لبناء قاعدة المحاكاة.

وقال "جاو" إن المشاركين يمكنهم الانغماس في البيئة، ومحاولة حل المشاكل التي قد يواجهونها على المريخ، مثل زراعة البطاطا على سطح المريخ، للتزويد بالغذاء وتوليد الطاقة الشمسية، من خلال تلك القاعدة.

وتغطي القاعدة التي بدأ العمل عليها في يونيو/ حزيران 2018، مساحة 53330 متراً مربعاً، ويمكن أن تستوعب 60 شخصاً في كبسولاتها، والمئات من الخيام في القاعدة، وبلغت تكلفة إنشاء المشروع على سطح الأرض نحو 150 مليون يوان "22.3 مليون دولار".

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد جياو ويشين، أستاذ علوم الفضاء بجامعة بكين، لصحيفة "جلوبال تايمز"، أن من الصعب للغاية محاكاة كوكب المريخ، بسبب خصائصه الطبيعية الخاصة، كالضغط الجوي المنخفض، والإشعاع القوي والعواصف الرملية المتكررة، فضلاً عن الاختلافات الشاسعة في الجغرافيا.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن الصين تخطط لإجراء 4 مهام لاستكشاف الفضاء قبل عام 2030، بما في ذلك استكشاف المريخ والكويكبات والمشترى.

وقال التقرير: "إن الصين ستطلق أول مسبار خاص بها إلى المريخ في عام 2020، وسيبلغ وزن المسبار 200 كيلو جرام، وسيعمل بالطاقة الشمسية من خلال 4 ألواح للطاقة، بزيادة لوحين عن المسبار الذي أطلقته الصين إلى القمر من قبل، وأثقل منه بنحو 60 كيلو جراماً".

ويحمل المسبار كاميرا استشعار عن بعد، وجهاز رادار لتصوير سطح المريخ، في رحلة من المتوقع أن تستغرق 3 أشهر.

وكان استكشاف كوكب المريخ هدفاً طويل الأمد للبشرية، وأشار جياو إلى أنه لا يزال هناك طريق طويل يتعين قطعه قبل أن يتمكن الناس من العيش على الكوكب الأحمر.

قم بالبحث عن ما تريد