الارشيف / شؤون محلية / الوحدوي

جولة هانت: إنذار أخير قبل "الحرب الشاملة" في اليمن

جولة هانت: إنذار أخير قبل "الحرب الشاملة" في اليمن

الإثنين 04 مارس - آذار 2019 الساعة 01 مساءً :- الوحدوي نت - العربي الجديد

ليست المرة الأولى التي تتعثر فيها جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن الدبلوماسي البريطاني، مارتن غريفيث، ليأتي وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، لإنقاذ الموقف، وفتح ثغرة في الجدار الذي يواجه تطبيق خطة رئيس فريق المراقبين الدوليين مايكل لوليسغارد، والمتعلقة بخطوات "إعادة الانتشار" في الحديدة، في ظل تساؤلات عن مدى قدرة الوزير البريطاني على إنقاذ الموقف في الحديدة، في ظل معطيات بالغة التعقيد.
ولم يكد هانت يحط في عدن، حتى أعلن مسؤول حكومي يمني، لوكالة "الأناضول"، أمس الأحد، أن "اشتباكات عنيفة اندلعت بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي في الحديدة"، موضحاً أن "المواجهات اندلعت في بعض الأحياء الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة". واتهم "المسلحين الحوثي بخرق الهدنة وقصف مواقع للقوات الحكومية في عدة أحياء، بينها 7 يوليو ومنظر، وقرب مدينة الصالح".
وكان هانت، وفي خطوة غير مسبوقة منذ تصاعد الحرب في اليمن خلال عام 2015، قد وصل إلى مدينة عدن جنوبي البلاد، أمس الأحد، لإجراء مباحثات مع مسؤولي الحكومة اليمنية في المدينة. وأشارت مصادر سياسية قريبة من الشرعية، لـ"العربي الجديد"، إلى أن الزيارة تحمل دلالات رمزية، وتعكس مدى الاهتمام البريطاني بالملف اليمني، بالترافق مع تطورات الأشهر الأخيرة خصوصاً، والتي وضعت لندن خلالها بصمتها الخاصة على المحطات السياسية التي شهدتها البلاد.
وقال هانت، في شريط فيديو نشره على حسابه على موقع "تويتر" أمس الأحد، "أنا أول وزير خارجية غربي يزور اليمن منذ بدء النزاع قبل أربع سنوات". وأضاف "نحن الآن أمام فرصة أخيرة (لنجاح) عملية استوكهولم للسلام. العملية قد تموت في غضون أسابيع، إذا لم نر التزاماً من الجانبين بالوفاء بالتزاماتهما طبقاً (لاتفاق) استوكهولم". وحذر من أنه في حال عدم تحرك طرفي النزاع لتنفيذ الاتفاق، خلال الأسابيع المقبلة، فإن ذلك ربما يعني وفاة الاتفاق، "ما قد يؤدي إلى تفجر الوضع إلى حرب شاملة". وبحث هانت في عدن مع نائبي رئيس الحكومة سالم الخنبشي وأحمد الميسري، وهو أيضاً وزير الداخلية، بحضور وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، الجهود الدولية الرامية لإحلال السلام في اليمن. وقالت مصادر حكومية إن هانت بحث مع المسؤولين اليمنيين موضوع "اتفاقية الحديدة وضرورة تنفيذها وتخفيف حدة التوتر في الحديدة ومنع انفجار الأوضاع العسكرية بأي شكل من الأشكال. كما استمع هانت إلى شرح للأوضاع في عدن والمناطق المحررة، وأكد دعم بريطانيا للحكومة في الجوانب الأمنية والخدماتية". وأوضح وكيل وزارة في الحكومة الشرعية أن "البريطانيين يسعون، من خلال الزيارة والنقاش الذي دار مع مسؤولي الشرعية، إلى تكوين رأي داخل الشرعية يدعم تنفيذ اتفاقية (الحديدة) والتأكيد أن الحل الوحيد هو الجنوح للسلام". وحول أهمية الزيارة، أكد أن "الزيارة تعدّ مهمة على طريق فتح المجال أمام زيارات لمسؤولين أجانب إلى عدن".

ونقلت وكالة "سبأ" التابعة للشرعية عن الميسري تأكيده لهانت أن "موقف الحكومة الشرعية ثابت وينشد السلام الدائم"، مشيراً إلى أنه "رغم أن قوات الجيش الوطني كانت قاب قوسين أو أدنى من تحرير مدينة الحديدة، فقد فضلت الدخول في مفاوضات استوكهولم، إيماناً منها بخيار السلام". وحمّل جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) مسؤولية "المماطلة بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد"، معتبراً أن "الحل الجذري لإنهاء الحرب وإرساء دعائم السلام يكمن في إزالة الأسباب الجذرية لاندلاع الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي بانقلابها على السلطة الشرعية، وذلك بتطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتفق عليها محلياً، والمؤيدة دولياً، والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن وفي مقدمتها القرار 2216".
وتأتي زيارة هانت إلى عدن بعد يوم من اجتماعه مع الرئيس عبدربه منصور هادي وقادة الشرعية في العاصمة الرياض، لإيصال رسائل رمزية عن الوضع اليمني. وبالإضافة إلى قيادة بريطانيا الضغوط الدولية بشأن اليمن، فإن أي زيارة لمسؤول بريطاني إلى عدن لا تخلو من الدلالات المرتبطة بتاريخ المدينة التي سيطرت عليها بريطانيا لما يقرب من 128 سنة (انتهت في عام 1967)، وكانت من أهم المدن المحورية الخاضعة للإنكليز في المنطقة.
ودشّن هانت، الذي يقدم نفسه من خلال الجولة الأخيرة كأبرز الفاعلين الدوليين المؤيدين لمهمة غريفيث إحياء المسار السياسي في اليمن، جولته من العاصمة العُمانية مسقط، حيث التقى كبير مفاوضي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، محمد عبد السلام، يوم الجمعة الماضي، وظهر معه بصورة مشتركة نشرت على حساب وزارة الخارجية البريطانية على "تويتر"، مرفقة بتصريح مهم، أوصل من خلاله الوزير البريطاني رسالة زيارته، بالقول إنه "رحب بالتقدم الحاصل في المحادثات بشأن ميناء الحديدة، لكنه شدّد على ضرورة انسحاب قوات الحوثيين قريباً للحفاظ على الثقة باتفاق استوكهولم وإتاحة فتح معابر إنسانية حيوية". وأثار التصريح حفيظة الحوثيين الذين هاجموا بريطانيا على لسان رئيس "اللجنة الثورية العليا"، محمد علي الحوثي، الذي اعتبر أن تصريحات هانت "فاضحة لسياسات أميركا وبريطانيا اللتين أعطتا إشارة بدء معركة الحديدة".
وفي اللقاء الذي عقده مع هادي في الرياض، أعلن هانت أن التقدم الحاصل في المفاوضات السياسية في اليمن "هش، لكنه قريب من تحقيق مخرجات محادثات السلام حول اليمن المدعومة من الأمم المتحدة". وأضاف "هناك عدم ثقة، وتطبيق اتفاق استوكهولم يستغرق أطول من اللازم، لكن لا توجد خطة أفضل، لذا علينا مواصلة الجهود لإنهاء الأزمة"، في إشارة إلى أن لندن تتمسك بما توصل إليه الطرفان في السويد في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وجاءت جولة هانت، في توقيت دقيق، إذ وصل الاتفاق، الذي رعاه لوليسغارد، إلى طريق مسدود، مع تحفظ الحوثيين على البدء بسحب قواتهم من موانئ الحديدة، عقب اشتراط الحكومة اليمنية ضرورة عودة الموظفين الإداريين والأمنيين المسؤولين عن الحديدة حتى أواخر عام 2014، من المؤسسات التي ينسحب منها الحوثيون، في وقت غادر غريفيث العاصمة صنعاء، يوم الأربعاء الماضي، من دون أن يحقق تقدّماً يذكر. يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتدخل فيها هانت لإنقاذ الموقف في الحديدة، إذ كان لزيارته إلى السعودية والإمارات في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2018 الدور الأبرز في وقف معركة الحديدة، بعد أن وصلت إلى ذروتها بتقدّم القوات الحكومية إلى المدخل الشرقي للحديدة وقطع طريق صنعاء. ويبقى السؤال الذي يقفز في ظل جولة هانت الأخيرة، ما إذا كان بإمكان لندن أن تنقذ الموقف مجدداً، مع الأخذ بالاعتبار القرار الذي سبق الزيارة، متمثلاً بإدراج "حزب الله" اللبناني على لوائح الإرهاب، بما له من إسقاطات على العلاقة مع إيران وبالتالي الحرب الدائرة في اليمن.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد