الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

صور حصرية للشهيد الرئيس إبراهيم الحمدي وسكرتيره عبدالله الشمسي (تفاصيل)

الشهيد عبد الله الشمسي
 سكرتير الرئيس ابراهيم الحمدي وقائد المنطقة المركزية .
في عام 1940 تقريبا ولد الشهيد في مدينة شبام كوكبان التاريخية .. درس في مدرسة شبام العلمية حتى اخذ نصيبا من العلم يؤهله لشغل وظيفة في الدولة فسافر الى مديرية الطويلة المجاورة وتعين كاتبا في المالية .
في مديرية الطويلة تعرف على صديقه وحبيبه ورفيق دربه الشهيد ابراهيم الحمدي .
كان ابراهيم يعمل مساعدا لأبيه حاكم الطويلة وخلال مدة عمله في الطويلة ظل هو والشهيد من أعز الأصدقاء .. حتى فرقهم المرسوم الملكي عندما جاء أمر الامام أحمد بتعيين القاضي محمد الحمدي حاكما لذمار فانتقل ابراهيم مع أبيه .. وظل التواصل بين الصديقين مستمرا .
مرت الايام وجاءت ثورة 26 سبتمبر لتغير حياة الصديقين فانتقل الاثنان من العمل المدني الى العسكري وتعين ابراهيم سكتيرا  للفريق حسن العمري 
وفي  عام 1965 في الحرب الملكية الجمهورية نائبا للمنطقة العسكرية شمال غرب صنعاء والتي قاعدتها شبام .. فتعززت صداقة الشهيدين .
بينما تعين الشهيد عبد الله الشمسي قائدا عسكريا في مناطق متفرقة ..
انتهت الحرب باتفاقية حرض ومرت الأيام سريعة وتدرج ابراهيم في المناصب حتى أصبح رئيسا للجمهورية ..
بينما أصبح الشهيد الشمسي قائدا للمنطقة المركزية .
بعد حركة التصحيح أصدر الرئيس الشهيد الحمدي قرارا جمهوريا بتعيين الشهيد عبد الله الشمسي سكرتيرا لرئيس الجمهورية عضوا في حركة التصحيح .
خلال مدة رئاسة الشهيد الحمدي القصيرة عمل الشهيد بجد واخلاص مع الرئيس حتى وصلت اليمن الى مرحلة غير مسبوقة من التقدم والحضارة والكرامة .
وعندما تآمر أعداء الانسان اليمني على اليمن ودبروا مؤامرة اغتيال اليمن عبر اغتيال الرئيس الشهيد ..
عرض المتآمرون على الشهيد عبد الله الشمسي  أي منصب يختاره مع الحصول على ثروة لا تقدر م فرفض واختفاء عصر يوم 11 اكتوبر المشؤم في مكتب الغشمي 
في القيادة العامة للقوات المسلحة سنة 1977م
 وفضل أن يسجل اسمه في سجل الشهداء .
رحم الله الشهيدين فقد كانا رفيقي درب في المولد فهما متقاربان في العمر ورفيقين في الصبا .. رفيقين في النضال .. وأخيرا كانا رفيقين في الشهادة .
رحمهما الله  
#محمد_حسين_العمري

04-03-19-580604888.jpg

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد