الارشيف / شؤون محلية / عدن الحدث

بماذا علق قيادي بالانتقالي على محاولة بعض الاقلام البحث عن عثرات في تصريح الرئيس الزبيدي

وصف القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح محاولة بعض الاقلام البحث عن عثرات في تصريح الرئيس الزبيدي عقب وصوله العاصمة البريطانية لندن واشادته بدورها الفاعل في السياسة الدوليه انها تاتي من باب المناكفات.

وقال صالح في منشور له على الفيسبوك ان الرئيس الزُبيدي حين ذهب إلى لندن فقد ذهب بحثاً عن علاقة وشراكة والاستفادة من مكانة وتأثير بريطانيا في رسم ملامح السياسة الدولية ،ولم يذهب لمحاكمة الانجليز وشتمهم ،على فترة احتلالهم لعدن والجنوب ، وهي الفترة التي علمتنا السنين والتجارب انها -ورغم كرهنا لها - كانت أرحم من زمن وحدة الأخوة التي بحثنا عنها وتغنى بها شعبنا فجُوزي بجحيمها.

واضاف قائلا:اما الأصوات والأقلام الباحثة عن العثرات والعيوب التي هاجمت تصريح الرئيس الزُبيدي فإنها لا تفعل ذلك إلاّ من باب المناكفة ، وللمفارقة فإن كثير من أصحابها هم ممن صفق وهلل للبجيري وهو يردد( ان جت بريطانيا رحبنا بها ، وان جا اليهودي رحبنا به مرتين) ، بل من هؤلاء من يعتبر قول البجيري هذا عملاً بطوليا ودليل على أنه مناضل جنوبي أصيل.

واختتم صالح منشوره بالقول:اذا لم يرق لكم ثناء الانتقالي على بريطانيا وهي أبرز اللاعبين في ملف الأزمة اليمنية، فأعتبروه جزءا من رد الجميل للبجيري وعملاً بنيصحته بالترحيب بها . 

قم بالبحث عن ما تريد