الارشيف / شؤون محلية / اليمن السعيد

عاجل: القوات السعودية تغادر الاراضي اليمنية

قالت مصادر عسكرية، إن القوات التي شاركت في تأمين مدينة سيئون عاصمة وادي وصحراء حضرموت، خلال انعقاد جلسات مجلس النواب الأسبوع الماضي، غادرت الأراضي اليمنية عبر منفذ الوديعة الحدودي.

وأضافت المصادر أن القوات السعودية التي كانت قد وصلت سيئون قبل أسبوعين، غادرة المدينة، وعبرت أخر وحداتها منفذ الوديعة الحدودي بين اليمن والسعودية أمس.

وأشارت المصادر إلى أن سحب السعودية قواتها ومنظومة الدفاع الجوية باتريوت، من سيئون، جاء بعد إكمال مهامها في تأمين جلسات البرلمان والأمن في المدينة الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر أن قوات سعودية مكونة من 46 عربة عسكرية كبيرة ومدرعات وسيارات مدرعة، إَضافة إلى 6 بطاريات لمنظومة باتريوت الدفاعية الجوية، والتي كانت قد وصلت سيئون قبل أيام، غادرت المدينة وعبرت منفذ الوديعة بعد إكمال مهامها في حماية وتأمين المدينة خلال انعقاد مجلس النواب في الفترة 13 -17 أبريل الجاري. وأثار مغادرة القوات السعودي تساؤلات حول إمكانية انعقاد جلسات البرلمان مرة ثانية بعد إجازة عيد الفطر، من عدمه خاصة وإن مغادرة القوات السعودية قد يوحي إلى تعثر انعقاد البرلمان مرة ثانية.

وتتواجد قوات سعودية صغيرة، منذ سنوات في حضرموت، وتتخذ من أحد المعسكرات التابعة للمنطقة العسكرية الأولى بسيئون مقراً لها، وتشرف بالتنسيق مع قيادة المنطقة على العمليات الأمنية ومكافحة الإرهاب في مديريات وادي وصحراء حضرموت.

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، أعلن في وقت سابق، اعتراض وتدمير دفاعاته الجوية، 11 طائرة مسيرة بدون طيار في سماء سيئون، يُتهم الحوثيون بإطلاقها لإفشال انعقاد جلسات مجلس النواب في وادي حضرموت. 

 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد