كرة قدم

الهلال والمريخ .. قمة سودانية في كلاسيكو «عام زايد».. وينتصر المصير

جدة - خالد شويل - متابعات رياضة 365 - آلاف السودانيين، من وطنهم ومهاجرهم، يتوجهون الليلة إلى ملعب محمد بن زايد بدولة الإمارات لمشاهدة «كلاسيكو والمريخ» وهو اللقاء النادر الذي أعد له الإماراتيون في «عام زايد». ولرئيس الإمارات الراحل وشائج عميقة ومحاسن لا تعد مع السودانيين الذين تدفقوا هذه المرة إلى دبي وأبوظبي، ليس بحثا عن «عقود عمل» وإنما ردا لجميل الخليج في رياضه ومنامته وشارقته والاحتفال معهم بعام زايد، إذ احتشدت الشوارع هناك بمجاميع السودانيين الذين تفرقهم الحروب والأمزجة والأيدلوجيا وتجمعهم المستديرة في يوم الوفاء.

لقاء القمة السودانية، ليست مجرد كرة يتقاذفها اللاعبون في 90 دقيقة، إذ تبارى الفريقان مئات المرات ولم يُسقط أحدهما الآخر للأبد بالضربة القاضية خلال 80 عاما من المعارك الكروية. ويأتي الكلاسيكو السوداني الليلة مختلفا في كل شيء.. لعلها من المرات القليلة التي تستضيف فيها دولة خليجية الندين السودانيين، ويتوقع أن تمتلئ جنبات الملعب بالعمائم السودانية والافئدة الخليجية التي أضحت اليوم موزعة بين هوى الهلال والمريخ..

«دبلوماسية الكرة» ضربة معلم.. صوبها الإماراتيون نحو الأفق لجمع فرقاء الهلال والمريخ.. وهي ذات «اللعبة الدبلوماسية الإفريقية الحلوة» التي أجادها السعوديون والإماراتيون حين ألفوا قلوب الإثيوبيين والإريتريين عقب عقود من الاحتراب. الثابت أن لقاء القمة السودانية سينتهي بنصر وهزيمة في أرض الملعب.. وبفوز كاسح مستحق لرباط الدم السوداني الخليجي ومصيرهم المشترك!


نشكركم لاهتمامكم لـ قراءة ومتابعة كل جديد عن الهلال والمريخ .. قمة سودانية في كلاسيكو «عام زايد».. وينتصر المصير على رياضة 365 ونؤكد عليكم بان محتوي موضوع الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عكاظ وربما تم نقل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة كل مستجدادت هذا الخبر أول باول من مصدره الاساسي من الرابط التالي صحيفة عكاظ ونحن نحيطكم علماً باننا غير مسؤولين عن محتوى هذا الموضوع او الخبر ونتمنى لكم كل التوفيق في سعيكم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا